الرئيسية » ادبيات » ((قصة سهلول و بهلول)) ” الجزء الاول جوسما ” بقلم / إسلام أحمد

((قصة سهلول و بهلول)) ” الجزء الاول جوسما ” بقلم / إسلام أحمد

((قصة سهلول و بهلول))

“الجزء الاول جوسما”

بقلم / إسلام أحمد

إن سهلول و بهلول أخوة ولكن كل منهم لا يعلم ذلك ، لان عند ولدتهم توفت الأم وعندما علم أباهم
بوفاة أمهم اثناء الولادة لم يتحمل الخبر ومات بجلطة قلبية ، ولم يمكن لهم اقارب او معارف فتم
وضعهم في الميتم، من ثم تبنى سهلول رجل اعمال غني واعتنى فيه حتى كبر ولم يخبره عن حقيقة
انه من الميتم بينما بهلول تبناه رجل متوسط الحال وأهتم فيه واخبره انه تبناه من الميتم وان كان له اخ
ولكن لا يعرف عنه شيئ ، ومرت السنوات وكبر بهول و سهلول ، بهلول دائما كان يتدور شوقا حتى يرى
اخاه كان يذهب الى الميتم ليسأل عنه ولكن ذلك الرجل الغني عندما تبنا سهلول دفع امولاً طائلة من أجلان يتم اخفاء كل مستندات التي تثبت ذلك ولهذا السبب كان دائما عندما يذهب لا يجد نتيجة ويعود إلى
بيته، اما بالنسبة لسهلول فلقد توفى الرجل الذي تبناه وأصبح سهلول من اغنى اغنياء
جوسما (دولة وهمية في القصة) بعدما ورث اموال اباه الذي تبناه ، بينما بهول كان في تلك الفترة
يبحث عن عمل بعد أن انهى دراسته الجامعية و حصل على شهادة في اداره الاعمال وقدم طلب
توظيف في الكثير من الشركات ومنها أحد شركات سهلول التي تدعى شركة عيون المستقبل ولحسن
حظ بهلول تمت الموافقة على طلب توظيفه في شركة عيون المستقبل فذهب بهلول متحمساً إلى
الشركة حتى يجري المقابلة فاستقبله رئيس الشركة سهلول حيث إن سهلول كان يحرص على اختيار
موظفينه بنفسه لذلك كان يهتم بالاسئلة الشخصية حتى يكون على دراية لمن يعمل معه ، عرض عليه
بعض الاسئلة الشخصية التي كان منها ماذا يعمل اباك وكان رد بهلول أنه يعمل في قطاع حكومي موظف حسابات فرد عليه سهلول وقال له سالتك عن واباك الحقيقي فأنا بحثت عنك جيدا واعلم انك من ميتم فشعر بهلول في داخله بالأحراج وقال له لا اعلم فكان رد سهلول عليه من لا يعلم حقيقة ماضيه لا يمكن ان يتوظف في شركة عيون المستقبل شكرا لك … خرج بهلول من المكتب وهو مصاب بخيبة الأمل و الاحراج فلم ينطق بكلمة حتى وصل الى المنزل وأخبر اباه عما حدث فقال له انا لدي مبلغ بسيط جدا ادخرته لزمن سأعطيك اياه يا بهلول و افتح به مشروعا صغيرا أسترزق منه حتى تجد وظيفة ولكن بهلول رفض بشدة وقال
انت تعبت معي وصرفت علي طيل هذه السنوات والان حان دوري حتى اجعلك ترتاح فانا سوف ابحث عن
وظيفة مره اخرى وسوف اجد أبتسم اباه وقال له اتمنى لك التوفيق فخرج بهلول من المنزل وينصدم ! بأن سهلول امام المنزل ويقول له انتظرتك حتى تخرج !
تكملة القصة في الجزء الثاني قريبا باذن الله ( يا ترى ماذا كان يريد سهلول من بهلول ولماذا اتى إلى منزله هذا ما سنعرفه في الجزء الثاني )

عن Islam Ahmed

إسلام أحمد (إكسلانس)، هو شاعر و مبرمج ولد في جمهورية مصر العربية و عاش و ترعرع في سلطنة عمان , طالب جامعي بكلية الهندسة ومؤسس شركة اكسلانس لخدمات الويب المتكاملة ومؤسس منتديات العرب أشقاء سابقا و مدونة أنجز ويب حاليا

شاهد أيضاً

تحميل وشرح تطبيق Emolfi لمعالجة صور السيلفي بالإعتماد على الشبكات العصبونية

تحميل وشرح تطبيق Emolfi لمعالجة صور السيلفي بالإعتماد على الشبكات العصبونية Emolfi سيُمكّن مستخدمي iOS …

اترك رد